التصنيفاتقصص

يوميات الحزن الدامي-9-لمى

يعتمر كوفيته بلا عقال، يطلق ذقنه…يحلق شاربيه… يتربع على شاشة الفضائية ، يجيب على أسئلة دينية، يعظ المشاهدين عن حقوق البنات والأبناء على الآباء، يركز على من يؤدبون ويعلمون بناتهم، فهنّ ستر لهم من النار… بعد أن توضأ وأمّ المصلين في المسجد واستغفر الله، وقبل أن يصل مكاتب الفضائية ليعظ المشاهدين… وصلت ابنته “لمى” ابنة الخمسة أعوام الى المستشفى وقد فارقت الحياة تحت...

يوميات الحزن الدامي-أشرف

العجم والعرب والمسلمون وأتباع الديانات كلها يحاصرون قطاع غزة، يمنعون عنه الغذاء والدواء والوقود والكهرباء، شادي يشعل شمعة في البيت ليبعث النور في بيته الفقير الذي يُضاء بين الفينة والأخرى بالقنابل والصواريخ التي تتساقط في محيطه، فيحترق البيت ويحترق طفله أشرف ابن العامين ليُبكي بواكيا، ويحلق نور الجسد البريء فوق ظلمات بلاد العربان.
12-11-2012

يوميات الحزن الدّامي- مطر….مطر

رذاذ المطر يتساقط على قطاع غزة، مطر أبو العطا يقف أمام المخبز لشراء عدة أرغفة لوالدته وأشقائه الأطفال، “الزنانة”  تلقي حمولتها على المارة، جسد مطر أبو العطا يستحم بدمائه…رائحة الدم تفوح كالمسك والعنبر، عاد الجسد محمولا على الأكتاف…شاهدته والدته فلطمت الخدود وقدّت الجيوب، حملوه الى المقبرة…وقبل أن يواروه التراب جاء المخاض والدته..فانطلق من أحشائها طفل يملأ الدنيا...

الغول

منشورات مركز بعثة الطفولة الفلسطينية2007-رام الله فلسطين استيقظت خديجة مع آذان الفجر مذعورة ، وبولها ينساب بين فخذيها ليبلل ملابسها وفراشها… استعادت بذاكرتها تلك الحكاية التي حدثتها جدتها بها ، وكيف أن الغول يستطيع أن يضع رجلاً ضخماً في الفراغ بين أسنانه ؟ وبحسبة بسيطة وجدت أن خمسة أطفال من جيلها لا يملأون الفراغ الواقع بين ضرسين من أضراس هذا الحيوان المخيف ، فغفت…. وهي ترتجف من شدة...

كلب البراري

أقامت العائلة خيامها في براري السواحرة تحديداً في ” جوايف شرف ” تلك الأودية السحيقة التي يحيط بها جبل المنطار المرتفع من الغرب ،يتوسط المسافة ما بين القدس والبحر الميت،ومن قمته يمكن مشاهدة كليهما . اختارت العائلة ذلك المكان ليكونوا في مأمن من عواصف فصل الشتاء ، فجبل المنطار يمتد بشكل هلالي ، ويتصدى للرياح الشديدة ، فيتساقط المطر على البيوت المنسوجة من شعر الماعز ، هذا الشعر المغزول...

قصة قصيرة – وقضى ربك

وقضى ربك… قصة قصيرة يعيش سعيد مع زوجته واطفاله الثلاثة ووالده العجوز . الأسرة متحابة وسعيدة … كلهم يتمازحون ويمرحون ، ويجلسون أمام شاشة التلفاز ليلاً إلا أبا سعيد الذي يبقى مستلقياً على فراشه تحت وطأة أمراض الشيخوخة ، والوحدة التي أصبح يعاني منها بعد وفاة زوجته أمّ سعيد منذ ثلاثة أعوام . زوجة سعيد تقدم وجبات الطعام لوالد زوجها بانتظام وفي أوقات محددة . أمّا سعيد فيكتفي بطرح تحية...

كلب البراري – هدى

استأذنت هدى من جارتها أن تأخذ غصنا من وردة الجوري المزروعة في حديقة الجيران. قطعت الغصن بعناية فائقة بعد أن طمأنت الوردة الأمّ بأن غصنها سيجد الرعاية الكافية، حملته بإصبعين كي لا تؤذيها أشواكه… وضعته في كأس من الماء ريثما تملأ عُلبة الحليب الفارغة بالتراب ، زرعته فيها وسقته بعد أن وضعتها على النافذة خارج الزجاج. نظرت إليه من الداخل وقالت له : لا تحزن أيها الغصن الغضّ ، غدا ستكبر وستنمو...

كلب البراري – الذئاب

قصة للفيات والفتيان الذئاب خرجت الذئاب لتصطاد طعامها بعد أن خيّم الليل ، وقف الذئب الذكر مع ذئبتين اثنتين على سفح الجبل، يراقبون حظيرة الأغنام المحاذية لسفح الجبل المقابل قرب الوادي ، رأت الذئاب الراعي وقد انتهى من حلب أغنامه ودخل إلى خيمته المقامة عند باب الحظيرة . رأته يتوضأ ويصلي العشاء … ثم يخرج ويدور حول الحظيرة ليطمئن أن القطيع جميعه داخل الحظيرة، ثم يعود إلى خيمته ، ويؤوى أطفاله في...

كلب البراري – ذكر وأنثى

قصة للأطفال بقلم : جميل السلحوت يعود خالد من مدرسته في ساعات الظهيرة ، يستبدل ثيابه ،ثم ّيبدأ بحل واجباته المدرسية، فينسخ درسه، ويقرأه حتى يفهمه جيدا وبعدها يغسل يديه ، ويجلس لتناول طعام الغداء مع أسرته ، ثم يذهب إلى قـنّ الدجاج الذي بنته جدته ، يقدم لها الطعام ، ويستبدل ماءها بماء جديد نقيّ ، ويفرح كثيرا لزقزقتها وهي تنقر العلف . وكانت فرحته أكبر عندما اعتاد بعضها على التقاط العلف من راحة يده ...

كلب البراري – المرة الأولى

قلب بكر ابن الخمسة أعوام الورقة الأولى من دفتره …. بكر يحمل قلم الرصاص في يده اليمنى … بكر يحاول ان يمسك قلمه بأصابعه الثلاثة – الإبهام والسبابة والوسطى – كما تفعل معلمته زينب … بكر لم ينجح في وضع القلم بين أصابعه كما تفعل معلمته …. يحاول ….. ويحاول …. مرة يضم أنامل أصابع يده اليمنى الخمس … ومرة يفلت إصبعه الخنصر . لكنه لم يرض عن كيفية إمساكه للقلم ، لأنه...

جميل السلحوت

جميل حسين ابراهيم السلحوت
مولود في جبل المكبر – القدس بتاريخ 5 حزيران1949 ويقيم فيه.
حاصل على ليسانس أدب عربي من جامعة بيروت العربية.
عمل مدرسا للغة العربية في المدرسة الرشيدية الثانوية في القدس من 1-9-1977 وحتى 28-2-1990

أحدث المقالات

التصنيفات