التصنيفاترواية

اليتيمة-رواية

مكتبة كل شيء-حيفا لوحة الغلاف: للفنّان التّشكيلي محمد نصرالله. ملاحظة: الأسماء الواردة في هذه الرّواية خياليّة، وإن صدف وتطابقت مع أشخاص حقيقيّين فهي مجرّد صدفة. الإهداء إلى زين الشّباب علاء ابن شقيقي داود.     التّوجيهيّ       لم تنتظر نتائج الثّانويّة العامّة كبقيّة الطّالبات والطّلّاب، وكأنّ الأمر لا يعنيها، مع أنّها جدّت واجتهدت لتحصل على معدّل علامات...

مايا رواية لليافعين

 استيقظت مايا في الخامسة صباحًا تضحكُ قهقهةً، فرحت والدتُها لِفَرحِ ابنتها، تراجعتِ الأمُّ بهدوء إلى غرفة نومِها وهمستْ لزوجها قيس باسمةً:  تعالَ انظرْ واستمعْ لقهقهة مايا، يبدو أنّها حلمتْ حلمًا جميلًا. سار قيس ومروة باتّجاه غرفة ابنتهما مايا، استمعا لقهقهة مايا من صالة البيت، وقفا عند باب غرفة مايا بهدوء مُستمتعيْن بخرير قهقة مايا الذي يشبه زقزقةَ طائرِ الكنّار، فتحتْ مايا عينيها...

كنان يتعرف على مدينته-رواية للفتيان

جميل السلحوت كنان يتعرّف على مدينته رواية للفتيات والفتيان          وصلتْ حافلةُ الرّحلةِ المدرسيّةِ لطلّاب الصّفّ التّاسع حيَّ المصرارةِ المقابلَ لباب العمود الشّهير، والذي يشكّلُ البابَ الرّئيس للقدس القديمة. طلبت المعلّمةُ ديمةُ من تلاميذها أن يجلسوا على الدّرج المقابلِ لباب العمود؛ لتقولَ لهم بعضَ المعلوماتِ عن المدينة المقدّسة، وقفت أمامهم وقالت:...

اليتيمة-رواية

جميل السلحوت اليتيمة رواية لوحة الغلاف: للفنّان التّشكيلي محمد نصرالله. ملاحظة: الأسماء الواردة في هذه الرّواية خياليّة، وإن صدف وتطابقت مع أشخاص حقيقيّين فهي مجرّد صدفة. الإهداء إلى زين الشّباب علاء ابن شقيقي داود.     التّوجيهيّ       لم تنتظر نتائج الثّانويّة العامّة كبقيّة الطّالبات والطّلّاب، وكأنّ الأمر لا يعنيها، مع أنّها جدّت واجتهدت لتحصل على معدّل...

المطلقة-رواية

جميل السلحوت المطلّقة لوحة الغلاف: للفنان التشكيلي محمد نصرالله. ملاحظة: الأسماء الواردة في هذا النّص متخيّلة، وإن وجد شبيه لها على أرض الواقع فهو محض صدفة. الإهداء إلى شقيقي داود الأقرب إلى قلبي، وإلى زوجته الرّائعة تهاني، وإلى أبنائهما الأحبّاء: علاء وهناء وريام. مع أمنياتي لهم جميعهم بدوام الصّحة والعافية وطول العمر والسّعادة الدّائمة.     بعد أسبوع من عودتهم من السّعوديّة لقضاء...

أنا من الديار المقدسة-رواية للفتيات والفتيان

جميل السلحوت أنا من الديار المقدسة رواية للفتيات والفتيان الإهداء إلى حفيدتيّ الحبيبتين لينا وميرا اللتين تحلمان بالعيش في أرض الآباء والأجداد فلسطين. وإلى سبطي الحبيب باسل الذي يحلم بالسّفر إلى أمريكا. وإلى أسباطي الأحبّاء كنان وبنان وسنان. مع أمنياتي لأطفال العالم جميعهم، أن يعيشوا في أوطانهم أحرارا سعداء. في حصّة المطالعة في مدرسة مونتسيوري في حيّ جرين بروك بمدينة شيكاغو الأمريكيّة، سألت...

كنان يتعرف على مدينته-رواية للفتيات والفتيان

جميل السلحوت كنان يتعرّف على مدينته رواية للفتيات والفتيان وصلتْ حافلةُ الرّحلةِ المدرسيّةِ لطلّاب الصّفّ التّاسع حيَّ المصرارةِ المقابلَ لباب العمود الشّهير، والذي يشكّلُ البابَ الرّئيس للقدس القديمة. طلبت المعلّمةُ ديمةُ من تلاميذها أن يجلسوا على الدّرج المقابلِ لباب العمود؛ لتقولَ لهم بعضَ المعلوماتِ عن المدينة المقدّسة، وقفت أمامهم وقالت: تبلغُ مساحةُ المدينةِ القديمة “كيلومتر”...

المطلقة-رواية

جميل السلحوت المطلّقة لوحة الغلاف: للفنان التشكيلي محمد نصرالله. ملاحظة: الأسماء الواردة في هذا النّص متخيّلة، وإن وجد شبيه لها على أرض الواقع فهو محض صدفة. الإهداء إلى شقيقي داود الأقرب إلى قلبي، وإلى زوجته الرّائعة تهاني، وإلى أبنائهما الأحبّاء: علاء وهناء وريام. مع أمنياتي لهم جميعهم بدوام الصّحة والعافية وطول العمر والسّعادة الدّائمة. بعد أسبوع من عودتهم من السّعوديّة لقضاء الإجازة الصّيفيّة،...

الخاصرة الرخوة-رواية

جميل السلحوت الخاصرة الرّخوة رواية ملاحظة: الأسماء الواردة في هذا النّص متخيّلة، وإن وجد شبيه لها على أرض الواقع فهو محض صدفة. عاد من عمله منهكا، رائحة زيت قلي الفلافل تفوح من ملابسه، ندوب بقايا حروق على ساعديه ووجهه غير الحليق من الزّيت الذي يتطاير من المقلى، حيث يبيع “ساندويشات” الفلافل لطلّاب مدرسة الذّكور التي تبعد عن بيته حوالي خمسمائة متر، جلس على كرسيّ خشبيّ أمام البيت المكوّن...

جميل السلحوت

جميل حسين ابراهيم السلحوت
مولود في جبل المكبر – القدس بتاريخ 5 حزيران1949 ويقيم فيه.
حاصل على ليسانس أدب عربي من جامعة بيروت العربية.
عمل مدرسا للغة العربية في المدرسة الرشيدية الثانوية في القدس من 1-9-1977 وحتى 28-2-1990

أحدث المقالات

التصنيفات