التصنيفاترواية

أنا من الديار المقدسة-رواية للفتيات والفتيان

جميل السلحوت أنا من الديار المقدسة رواية للفتيات والفتيان الإهداء إلى حفيدتيّ الحبيبتين لينا وميرا اللتين تحلمان بالعيش في أرض الآباء والأجداد فلسطين. وإلى سبطي الحبيب باسل الذي يحلم بالسّفر إلى أمريكا. وإلى أسباطي الأحبّاء كنان وبنان وسنان. مع أمنياتي لأطفال العالم جميعهم، أن يعيشوا في أوطانهم أحرارا سعداء. في حصّة المطالعة في مدرسة مونتسيوري في حيّ جرين بروك بمدينة شيكاغو الأمريكيّة، سألت...

كنان يتعرف على مدينته-رواية للفتيات والفتيان

جميل السلحوت كنان يتعرّف على مدينته رواية للفتيات والفتيان وصلتْ حافلةُ الرّحلةِ المدرسيّةِ لطلّاب الصّفّ التّاسع حيَّ المصرارةِ المقابلَ لباب العمود الشّهير، والذي يشكّلُ البابَ الرّئيس للقدس القديمة. طلبت المعلّمةُ ديمةُ من تلاميذها أن يجلسوا على الدّرج المقابلِ لباب العمود؛ لتقولَ لهم بعضَ المعلوماتِ عن المدينة المقدّسة، وقفت أمامهم وقالت: تبلغُ مساحةُ المدينةِ القديمة “كيلومتر”...

المطلقة-رواية

جميل السلحوت المطلّقة لوحة الغلاف: للفنان التشكيلي محمد نصرالله. ملاحظة: الأسماء الواردة في هذا النّص متخيّلة، وإن وجد شبيه لها على أرض الواقع فهو محض صدفة. الإهداء إلى شقيقي داود الأقرب إلى قلبي، وإلى زوجته الرّائعة تهاني، وإلى أبنائهما الأحبّاء: علاء وهناء وريام. مع أمنياتي لهم جميعهم بدوام الصّحة والعافية وطول العمر والسّعادة الدّائمة. بعد أسبوع من عودتهم من السّعوديّة لقضاء الإجازة الصّيفيّة،...

الخاصرة الرخوة-رواية

جميل السلحوت الخاصرة الرّخوة رواية ملاحظة: الأسماء الواردة في هذا النّص متخيّلة، وإن وجد شبيه لها على أرض الواقع فهو محض صدفة. عاد من عمله منهكا، رائحة زيت قلي الفلافل تفوح من ملابسه، ندوب بقايا حروق على ساعديه ووجهه غير الحليق من الزّيت الذي يتطاير من المقلى، حيث يبيع “ساندويشات” الفلافل لطلّاب مدرسة الذّكور التي تبعد عن بيته حوالي خمسمائة متر، جلس على كرسيّ خشبيّ أمام البيت المكوّن...

روايتان جديدتان لجميل السلحوت

القدس-حيفا: 21-9-2020 عن مكتبة كل شيء في حيفا صدرت رواية “المطلقة” للأديب المقدسيّ جميل السلحوت. وتقع الرّواية التي يحمل غلافها الأوّل لوحة للفنّان التّشكيليّ محمد نصرالله ومنتجها وأخرجها شربل الياس في 192 صفحة من الحجم المتوسّط. كما صدرت له عن دار النّشر نفسها رواية ” أنا من الدّيار المقدّسة” للفتيات والفتيان. وتقع الرّواية التي يحمل غلافها الأوّل لوحة للفنّان التّشكيلي...

اللفتاوية-رواية لليافعين

اللفتاويّة “سرديّة” لليافعين دار الجندي للنشر والتوزيع-القدس 2017 الغلاف: لوحة للفنّان التّشكيليّ الفلسطينيّ: محمد نصر الله. تصميم الغلاف: رشا السرميطي. الاهداء إلى هناء بنت شقيقي داود. عندما مات الحاجّ محمود، صرخت زوجتُه بأعلى صوتها وهي تلطم وجهها: يا ويلك يا ساجدة! كيف ستعيشين بعده؟ صاح بها سلفُها عليّ: “مَنْ خلّف ما مات” وعندكِ خمسةُ شباب ما شاء الله عليهم! فاتّقي الله...

عند بوابة السماء

منشورات مكتبة كل شيء-حيفا 2019 ملاحظة: أسماء الأشخاص وبعض الأماكن الواردة في هذه الرّواية متخيّلة باستثناء الرّموز، وإن توافقت مع بعض الأسماء الحقيقيّة فهي محض مصادفة. الإهداء إلى زوجتي حليمة جوهر التي شاركتني رحلة الحياة بحلوها ومرّها. عندما بلغ عليّ بن فالح سنّ الشّباب، ألحّ عليه والده كي يتزوّج إحدى قريباته، لكنّ عليّ رفض، وقال لأبيه: لا أريد الزّواج؟ الأب: لِمَ؟ – لا داعي للزّواج بهذه...

نسيم الشوق-رواية

جميل السلحوت لوحة الغلاف: للفنّان التشكيليّ محمد نصر الله منشورات مكتبة كل شيء –حيفا 2018. ملاحظة: هذه الرّواية محض خيال، وكلّ الأسماء الواردة فيها خياليّة، وإذا تشابهت مع أسماء موجودة على أرض الواقع فهي محض صدفة. كما يجدر التّنويه أنّ اللهجة المحكيّة، أسماء الأعلام والكنية لم تخضع لقواعد اللغة. أمضى عامين خلف الأبواب المغلقة، التهم فيها ما تيسّر له من كتب، فقد رأى الكتاب خير جليس له، لم يكن...

عذارى في وجه العاصفة-رواية

منشورات مكتبة كل شيء-حيفا 2017 ملاحظة: الأسماء الواردة في هذه الرّواية خياليّة، مع أنّ أحداثها واقعيّة، وإن وجد تشابه في الأسماء على أرض الواقع فهو محض صدفة. في يديها سلّتان مليئتان بموادّ غذائيّة تكفيهم لثلاثة أيّام على الأقلّ، على رأسها صرّة فيها ملابس قليلة، بطنها منفوخ أمامها، فهي حامل في شهرها السّادس، زوجها يسير أمامها حاملا على ظهره ما لا يقلّ عن خمسة عشر كيلوغرام طحين، وفي يده قربة ماء،...

زمن وضحة-رواية

جميل السلحوت زمن وضحة رواي منشورات مكتبة كل شيء- حيفا 2015 تنويه: اللهجة المحكيّة لا تخضع لقواعد الّلغة. الاهداء إلى من ملأت حياتي حبّا إلى حفيدتي الرّائعة لينا. برقت عيناه كعيني كلب مسعور عندما رآها قادمة من طرف الطّريق البعيد، امتطى بغله ليعترضها … أوقف البغل أمامها بطريقة فجائيّة …جفلت إلى جانب الطّريق وسط الأشواك وهي تصرخ مرتعبة: يمّه! ابتسم لها وقال: لا تخافي…أنا أحبّك...

جميل السلحوت

جميل حسين ابراهيم السلحوت
مولود في جبل المكبر – القدس بتاريخ 5 حزيران1949 ويقيم فيه.
حاصل على ليسانس أدب عربي من جامعة بيروت العربية.
عمل مدرسا للغة العربية في المدرسة الرشيدية الثانوية في القدس من 1-9-1977 وحتى 28-2-1990

أحدث المقالات

التصنيفات