التصنيفاتحكايات

حلم- حكاية شعبية

“كان يا ما كان، في قديم الزمان، وسالف العصر والأوان، شقيقتان عازبتان في الأربعينات من عمرهما، وذات يوم وردت احداهما بئر البيت لتجلب ماءا، وجلست على باب البئر تنتف شعرها وتقد جيبها وتصرخ، فسمعتها شقيقتها وسألتها عما بها فقالت: حلمت في الليلة المضية، أنني قد تزوجت وأنجبت ولدا، وأصبح شابا وسقط في هذا البئر ومات، وأنا أبكيه الآن. فشرعت أختها تلطم الخدود وتقد الجيوب وتصيح قائلة: وكيف تحتملين...

الاشاعة-حكاية شعبية

يحكى أن بدوياً لم يستطع الجلوس في مجلس ، ولما ألحوا عليه بالجلوس قال أمامهم بأنه لا يستطيع الجلوس لوجود ورم ” دُمّل ” في مؤخرته بحجم البيضة ، فذهب أحدهم وروى أنه سمع البدوي يقول بأنه وضع بيضة بالأمس، وروى آخر بأنه يضع كل يوم بيضة، وانتشر الخبر بين الناس حتى أعيد إلى مسامع البدوي فقال : ” الله أكبر من مؤخرتي حتى أذني لا يوجد خبر أكيد ” أي أن الخبر منقول عن مؤخرته، وها هو...

السحر-حكاية شعبية

يحكى أن شخصاً كان يحب فتاة دون علمها ، وأراد الزواج منها غير أن أهلها زوجوها لإبن عمها، فما كان من الشخص الذي أحبها الا أن يذهب الى أحد البصّارين، وطلب منه أن يعمل “حجاباً” يجعل العريس ( عنّيناً )- أي لا ينفع العروس وعندما حصل الزواج ما كان، ولم يستطع العريس أن يتصل جنسياً مع العروس – ، ولما كانت ابنة عمه فقد طلبت منه أن يكتم الأمر، وكأن شيئاً لم يكن، واستمرت هذه الحالة حوالي...

النصيحة-حكاية شعبية

يروى أنه كان لأحد شيوخ القبائل البدوية في فلسطين ولد ذكر وحيد، وقد عاش هذا الولد في رفاهية ودلال حتى كبر، ولم يكن به من خشونة البدو شيء، مما خيب آمال والده الذي كان يحلم بأن إبنه سيخلفه في زعامة القبيلة وقيادتها . وفي أحد الأيام قرر الوالد أن يزوج ابنه على أمل أن يشعر بالمسؤولية بعد الزواج وعسى أن تصلح الزوجة من أمره، فزوجه من إحدى بنات وجوه العشيرة، ولما مضى على زواجه أكثر من ثلاثة شهور لم يتغير...

بنات الملوك-حكاية شعبية

 يحكى أنه  كان في قديم الزمان ملك ظالم كحكام هذا الزمان وكثر .. وكانت له إبنة معتدة ببطش والدها، ولما أراد والدها أن يزوجها قالت : أنها لن تتزوج إلا من شاب يحكي لها قصة .. أولها كذب … وآخرها كذب لمدة أربع وعشرين ساعة . فوافق الملك وأعضاء وزارته على شرطها وكان اول ضحية لها ابن رئيس الوزراء الذي حضر مستعدا للشرط، وأول ما ابتدأ قصته بقوله : صلّوا على النبي فقالت : ” اقطعوا رأسه ” ؟...

زواج الملوك-حكاية شعبية

  يحكى أنه كان لأحد الملوك سبعة أولاد، تزوج ستة منهم، واستنكف السابع عن الزواج، وفي أحد الأيام أراد الملك أن يزوج إبنه، فأمر أن تُجمع كل بنات الدولة الجميلات في ساحة القصر، وأن يقف الأمير الشاب على شرفة القصر ويرمي تفاحة، والفتاة التي ستقع عليها التفاحة ستكون عروس الأمير المنتظرة، وعندما جُمعت الفتيات ورمى الأمير التفاحة عليهن، جاءت عاصفة قوية حملت التفاحة بعيدا عن الفتيات، وأخذ الأمير يركض خلفها...

هكذا شيخ لهكذا أبناء -حكاية شعبية

يُحكي أنه كان لرجل ثلاثة أبناء متزوجين، وكان فقيراً هرماً لا يستطيع أن يكسب قوته، وقد طلب من أبنائه مساعدته، غير أن أحداً منهم لم يفعل شيئاً من أجله، وذلك لوقوعهم تحت تأثير زوجاتهم، ففكر الأب بحيلة تمكنه من الحصول على طعامه من أبنائه، فأتى بجرة وملأها من برازه، وأغلقها اغلاقاً محكماً، وحفر حفرة في أحد جدران المنزل، ودفنها بعد أن أبقى مؤخرتها ظاهرة للعيان، ثم استدعى أبناءه وزوجاتهم كل على انفراد ،...

الحرفة اليدوية-حكاية شعبية

يروى أن أحد الملوك كان حريصاُ على تعليم إبنه وولي عهده حرفة يدوية إلى جانب تعليمه قوانين وفنون الإمارة والملك والفروسية، فاختار الأمير أن يتعلم صناعة السجاجيد، وفي أحد الأيام وكان الأمير قد استلم الملك بعد أن توفي والده قد خرج للصيد بمفرده، وشاءت الصدف أن يتعرض له جماعة من اللصوص وقطاع الطرق، فأمسكوا به وسرقوا ما بحوزته من جواهر دون أن يعرفوا أنه الملك، ولما خافوا من أن يشكوهم الى رجال الشرطة،...

الوصية-حكاية شعبية

    يُحكى أن رجلاً كان له ولدا وحيدا، فلما أشرف على الموت أوصى ولده ثلاث وصايا هي: 1-   أن يُزوج والدته فورَ وفاة الأب . 2-   أن لا يسمح لزوجته بأن تذهب لحضور حفلات الأعراس بمفردها . 3-   أن لا يُعير دابته لأحد . وعندما  توفي الأب وبعد أن أتموا دفنه ذهب الولد لوالدته وعرض عليها أن يُزوجها تنفيذاً لوصية أبيه ، فانتهرته ووبخته وقالت له بأنها في مثل هذه السن المتقدمة لا تُريد الزواج . وبعد مدة أراد...

غاب وجاب -حكاية شعبية

يحكى أن شابين من جنوب فلسطين أحدهما كان إبن شيخ قبيلة، والآخر إبن شخص عادي قد سافرا للعمل في مدينة عمان، وأخبرا عائلتيهما بأنهما لن يعودا إلا بعد مرور ستة أشهر، وذلك حتى يتمكنا من جمع مبلغ من المال، وأثناء توديع عائلتيهما لهما قال شيخ القبيلة لإبنه بأن يجد في عمله حتى يتمكن من تحصيل أجرة أكثر من زميله، وأنه واثق من ذلك لأن إبنه من عائلة ” أفضل ” من عائلة زميله، فقال له زميل إبنه عندما...

جميل السلحوت

جميل حسين ابراهيم السلحوت
مولود في جبل المكبر – القدس بتاريخ 5 حزيران1949 ويقيم فيه.
حاصل على ليسانس أدب عربي من جامعة بيروت العربية.
عمل مدرسا للغة العربية في المدرسة الرشيدية الثانوية في القدس من 1-9-1977 وحتى 28-2-1990

أحدث المقالات

التصنيفات