موقع الكاتب جميل السلحوت

مولود في جبل المكبر – القدس بتاريخ 5 حزيران1949

حاصل على ليسانس أدب عربي من جامعة بيروت العربية

م

آخر الكتابات

هناء عبيد تعيش في أقاصيصها هموم شعبها وأمتها

المهندسة هناء عبيد فلسطينية من قرية العيسوية المقدسية، متزوجة وتقيم مع أسرتها في مدينة شيكاغو في ولاية الينوي الأمريكية، لكنها إن غاب جسدها عن فلسطين وقدسها، فان روحها معلقة بها، ومن يتابع كتاباتها لا يحتاج الى كثير من الذكاء ليقف على اهتماماتها التي تشغلها، فأثناء الاضراب الشهير الذي خاضه ابن عمّتها المناضل سامر طارق العيساوي عن الطعام، كانت تتعذب ألما عليه وعلى غيره من الأسرى، كما أنها كتبت عن...

بدون مؤاخذة- الثقافة وتفريغ المبدعين

كتب الشهيد ماجد أبو شرار مجموعة قصصية بعنوان “الخبز المرّ” وكتب الراحل المغربي محمد شكري “الخبز الحافي”، وان اختلفت منطلقات كليهما باختلاف بيئيتهما وظروف معيشتهما واهتمامات كل منهما، إلا أنهما توحّدا أمام رغيف الخبز، وذات يوم من عام مضت عليه عقود، كان عدد من الأدباء في ضيافة أديب مصري كبير، وبينما هم جلوس في صالة الضيافة يتحاورون في أمور شتى، دخلت طفلة المضيف بنت السنوات...

بدون مؤاخذة – الثقافة ونشر الكتب

عندما نشرت اليونسكو أن العربي يقرأ بمعدل ست دقائق في السنة، بينما يقرأ الفرنسي بمعدل 280 ساعة، لم يصدق كثيرون من العربان تلك الاحصائية، ولم يصدقوا أن أمّة اقرأ لا تقرأ، وأنا شخصيّا ممن لم يصدّقوا ذلك، لكن من منطلقات أخرى غير منطلقات أولئك الذين يعتبرون من يؤمّون الصلاة علماء، حتى وإن كان منهم أشباه أمّيين، ولديّ ما يثبت عدم دقة احصائية اليونسكو، وليس عدم مصداقيتها، فاليونسكو تعتمد في احصائياتها...

بدون مؤاخذة-الثقافة والذاكرة المفقودة

وبما أن  وزراء الثقافة في دول العربان قرّروا بأن القدس عاصمة دائمة للثقافة العربية، فهذا قرار صائب وله دلالات مع أنهم لم يأتوا فيه بجديد،  لأن القدس منارة علمية وثقافية ودينية وحضارية عبر تاريخها، منذ أن بناها الملك اليبوسي العربي ملكي صادق قبل ستة آلاف عام لتكون عاصمة لمملكته، ويشهد على ذلك باطن أرض المدينة وظاهرها، إلا أن ما يحزن القدس أن لا أحد ممّن يتغنّون بالقدس من أصحاب القرار، عمل شيئا...

بدون مؤاخذة-الثقافة والتمويل

لسنا هنا في مجال الحديث عن أهمية الثقافة ودورها في بناء المجتمعات والنهوض بها، فالمثقف في بلاد العربان متهم حتى يثبت ولاؤه للنظام، ويحارب حتى في لقمة عيشه، ولسنا هنا في مجال الحديث عن كثdرين من المبدعين والعلماء العرب الذين لم يجدوا متسعا لهم للعيش في بلدانهم، ولجأوا الى العيش في بلاد الغرب”الامبريالي” حيث وجدوا هناك الحرية للتعبير عن أفكارهم، كما وجدوا العيش الكريم أيضا، لذا فان...

بدون مؤاخذة- ثقافة الخوف من النجاح

يقول علماء النفس أن المريض نفسيا أو عقليا، عندما يدرك أنه مريض ويعترف بذلك، فهذا يعني بداية شفائه، وعندنا كثيرون من المثقفين وأشباه المثقفين ممن باعوا أنفسهم لمصالح شخصية ضيقة، جيّروا ثقافتهم لتزيين الهزائم التي نعيشها على مختلف الأصعدة، فزيفوا الحقائق والوقائع وحوّلوها الى انتصارات وهمية، واستمروا في أكاذيبهم لخداع العامّة، ثم ما لبثوا أن صدقوا هم أنفسهم هذه الأكاذيب، والنتيجة هي تكريس هزائمنا...

بدون مؤاخذة- الفوقية في الثقافة

وبما أننا ورثة حضارة عريقة، لها ما لها، وعليها ما عليها، فإن عقلية الفوقية، التي تحمل في طياتها”اخدمني وأنا سيدك” لا تزال قائمة عندنا وفي مختلف المجالات، ولم نتعظ من مقولة”أهل مكة أدرى بشعابها” فالكبار سواء كانوا كبارا في مناصبهم أو في أعمارهم أو في كليهما معا، لا يرون كفاءة في أيّ شخص غيرهم، ولكم أن تتصوروا على سبيل المثال أن تشكيل اللجنة الوطنية لرعاية نشاطات...

بدون مؤاخذة- الثقافة من دمار الى خراب

وللالتفاف على مقدّرات شعبنا، وتجييرها الى أشخاص معينين، فقد انتشرت المنظمات غير الحكومية التي تخدم أجندة مموليها، وهي في غالبيتها إن لم تكن كلها تنسق وبناء على طلب الممولين مع منظمات مشابهة في الجانب الاسرائيلي، وتركز في غالبيتها على حقوق الانسان وحقوق الطفل وحقوق المرأة، والتثقيف الديموقراطي، حتى وصلت الى الحياة الثقافية. كما أنها في غالبيتها لا تخدم الشعب في شيء، بل تثير البلبلة وتمارس الفساد،...

بدون مؤاخذة- مؤسساتنا الثقافية وكبار السّن-1-

جميل السلحوت: بدون مؤاخذة- مؤسساتنا الثقافية وكبار السّن-1- لم تعد مشاكل مؤسساتنا الثقافية محصورة في قضية ذلك البعض الذي يتربع على عرش مؤسسات ثقافية كبيرة، مع أن علاقته بالثقافة كعلاقة “مصلح بابور الكاز” بالتكنولوجيا كالحاسوب وغيره، مع أن مصلح البابور –وهي مهنة شريفة- لم يدّع يوما أنه يستطيع اصلاح عطب جهاز الحاسوب”الكمبيوتر” وبالتالي فإن من يرتكب الخطأ في هذه المقارنة هو...

بدون مؤاخذة- التقسيم الزماني للأقصى

الاقتحامات الاسرائيلية شبه اليومية للمسجد الأقصى، حيث يدخلون المسجد تحت حماية قوى الأمن الاسرائيلية، بعضهم يصلي، وبعضهم يعربد، وبعضهم يشتم المصلين المسلمين…الخ ليست عفوية، تماما مثلما هي الحفريات الجارية تحت أساساته منذ وقوعه في الأسر في حرب حزيران 1967 ليست عفوية أيضا، وطبعا ما تعرض له المسجد والمصلون فيه من اعتداءات ليس أقلها اشعال النار فيه في 21 آب-أغسطس- 1969، ليست عفوية أيضا.ونحن إذ...

جميل السلحوت

جميل حسين ابراهيم السلحوت
مولود في جبل المكبر – القدس بتاريخ 5 حزيران1949 ويقيم فيه.
حاصل على ليسانس أدب عربي من جامعة بيروت العربية.
عمل مدرسا للغة العربية في المدرسة الرشيدية الثانوية في القدس من 1-9-1977 وحتى 28-2-1990

أحدث المقالات

التصنيفات