موقع الكاتب جميل السلحوت

مولود في جبل المكبر – القدس بتاريخ 5 حزيران1949

حاصل على ليسانس أدب عربي من جامعة بيروت العربية

م

آخر الكتابات

سامي الجندي: صراع الاجيال في رواية عشّ الدبابير

عشّ الدبابير للأديب جميل السلحوت رواية للفتية لكنها تصلح لكل الاعمار ، هي رواية اجتماعية ووطنية وتاريخية، وفيها ايضا روعة الاتصال بين الأجيال المختلفة ، الأحفاد والآباء والأجداد، وفي الرواية يكمن الحس المرهف للكاتب في استجلاء وتبيان الشر والخير ، الخزعبلات والحقيقة ، القوة والعدالة . لقد نجح الكاتب في تغذية الرواية بقصص شعبية تخدم الفكرة مثل قصة الكهف المسكون ، والثعلب وقانون الجور وقصة الوزير...

الحمار في أعمال جميل السلحوت الأدبية: بقلم نورا وتد

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، محمد بن عبد الله، وعلى آله وصحبه أجمعين. يختلف الكتاب والمؤلفون والرواة في طريقة عرض قصصهم وطرح موضوعاتهم، وفي كيفية نقل المعلومة والأهداف المرموقة، للفرد وللأسرة وللمجتمع، وكل وسيلة سليمة، ما دام الهدف قد وصل لمتلقيه، وعالج مرضا عضالا قد استشرى في أواسط المجتمع. إن ما يستدعي الكاتب عادة للكتابة عن المجتمع، والدعوة لإصلاح الحالة الاجتماعية...

د. خضر محجز:سؤال الثقافة والأيديولوجيا في حوارية جميل السلحوت: “حمار الشيخ”

المطالع لكتاب جميل السلحوت (حمار الشيخ) يكتشف, منذ الوهلة الأولى, أنه أمام نوع من كتابة مختلفة: حيث تبرز قدرة الأسلوب الأدبي, على الخوض في مسائل سياسية وثقافية واجتماعية شائكة, لا يجرؤ على خوض غمارها, إلا من امتلك ناصيتي النقد السياسي والنقد الإبداعي. لقد قيل كلام كثير حول انفصال السياسة عن الإبداع, لكن كل هذا الكلام يتعرض للشطب على يد جميل السلحوت, بجرة قلم, عندما يقول: “أما أنا وحماري...

“حمار الشيخ”نقد لاذع يدعو الى التغيير بقلم:عبدالله تايه

كتاب يتضمن أكثر من مائة من المقالات التي كتبها الكاتب جميل السلحوت في عموده في صحيفة “الحياة الجديدة” تحت عنوان “حمار الشيخ” منذ العام 1994م وحتى العام 1999م وضمنها آراء نقدية حول مختلف نواحي الحياة ، وأدخل في هذه المقالات الحمار “أبو صابر” رفيق حوار ونقد . والكاتب من مواليد جبل المكبر سنة 1949م . له “صور من الأدب الشعبي الفلسطيني” دراسة صدرت عن دار...

“حمار الشيخ”نقد ساخر وخفيف الظل بقلم:د.بطرس دلة

بقلم:د.بطرس دله-كفر ياسيف وصلني “كتابك” “أنا وحماري فقرأته من الغلاف الى الغلاف فوجدت فيه الشيء الكثير من النقد خفيف الظل لقضايا سياسية واجتماعية مختلفة، يعاني منها انسانا الفلسطيني في كل ناحية  من أرجاء هذا البلد، ان هذا الأسلوب الذي اتبعته يذكرني بما كتبه الاستاذ رشدي الماضي من حيفا في كتابه “حديث القلم” والذي اتبع فيه نفس الأسلوب. كما يذكرني بكتاب “حماري...

“حمار الشيخ” في ندوة اليوم السابع

القـــــدس : ناقشت ندوة اليوم السابع في المسرح الوطني الفلسطيني كتابين لجميل السلحوت وهما : ” حمار الشيخ ” الذي يقع في 147 صفحة من الحجم الكبير ومن منشورات اتحاد الشاب الفلسطيني في رام الله عام 2000 وكتاب ” انا وحماري ” الذي يقع في 112 صفحة من الحجم الوسط ومن منشورات دار التنوير في القدس عام 2003 : وقد بدأ النقاش الكــاتبــة حــذام العــربـــي فقــالــت :- حتوي الكتاب على...

أمثال خاصة من عرب السواحرة قضاء القدس الشريف

معروف أن لكل جماعة متجانسة جوانب ثقافية خاصة بها ، ومنها المثل الشعبي ، حيث عُرف أنه لكل منطقة بعض الأمثال الخاصة التي لا يفهمها إلاّ أهل تلك المنطقة ، وقد عرف العرب أن لأهل مكة أمثالهم ، ولأهل المدينة أمثالهم وهكذا . وهذا لا يعني إهمال بقية الأمثال العامة التي يفهمها جميع أبناء الجنس الواحد كالأمثال العربية مثلا، بل إن هناك أمثالا عالمية يتداولها جميع البشر، لأن الشعوب إذا عاشت ظروفا متشابهة...

الاشاعة-حكاية شعبية

يحكى أن بدوياً لم يستطع الجلوس في مجلس ، ولما ألحوا عليه بالجلوس قال أمامهم بأنه لا يستطيع الجلوس لوجود ورم ” دُمّل ” في مؤخرته بحجم البيضة ، فذهب أحدهم وروى أنه سمع البدوي يقول بأنه وضع بيضة بالأمس، وروى آخر بأنه يضع كل يوم بيضة، وانتشر الخبر بين الناس حتى أعيد إلى مسامع البدوي فقال : ” الله أكبر من مؤخرتي حتى أذني لا يوجد خبر أكيد ” أي أن الخبر منقول عن مؤخرته، وها هو...

السحر-حكاية شعبية

يحكى أن شخصاً كان يحب فتاة دون علمها ، وأراد الزواج منها غير أن أهلها زوجوها لإبن عمها، فما كان من الشخص الذي أحبها الا أن يذهب الى أحد البصّارين، وطلب منه أن يعمل “حجاباً” يجعل العريس ( عنّيناً )- أي لا ينفع العروس وعندما حصل الزواج ما كان، ولم يستطع العريس أن يتصل جنسياً مع العروس – ، ولما كانت ابنة عمه فقد طلبت منه أن يكتم الأمر، وكأن شيئاً لم يكن، واستمرت هذه الحالة حوالي...

النصيحة-حكاية شعبية

يروى أنه كان لأحد شيوخ القبائل البدوية في فلسطين ولد ذكر وحيد، وقد عاش هذا الولد في رفاهية ودلال حتى كبر، ولم يكن به من خشونة البدو شيء، مما خيب آمال والده الذي كان يحلم بأن إبنه سيخلفه في زعامة القبيلة وقيادتها . وفي أحد الأيام قرر الوالد أن يزوج ابنه على أمل أن يشعر بالمسؤولية بعد الزواج وعسى أن تصلح الزوجة من أمره، فزوجه من إحدى بنات وجوه العشيرة، ولما مضى على زواجه أكثر من ثلاثة شهور لم يتغير...

جميل السلحوت

جميل حسين ابراهيم السلحوت
مولود في جبل المكبر – القدس بتاريخ 5 حزيران1949 ويقيم فيه.
حاصل على ليسانس أدب عربي من جامعة بيروت العربية.
عمل مدرسا للغة العربية في المدرسة الرشيدية الثانوية في القدس من 1-9-1977 وحتى 28-2-1990

أحدث المقالات

التصنيفات